نبذة عن النادي الهيكل الإداري اتصل بنا راسلنا
أخبار عامة أخبار ادارية مقالات أنشطة وفعاليات جوالة المالكية فريق الأول فريق الشباب فريق الناشئين فريق الأشبال
أعلن هنا
شاشة النادي لم يتم اضافة اي فيديو حتى الآن

جداول وارقام

 



عداد الزوار
اجمالي الزوار 126617
المتواجدون الآن 11
التاريخ 24-10-2017
 

عبدالعال: وجودي في النادي مرهون ببقاء سيدعيسى

التاريخ:2009-05-13 - القسم: أخبار عامة

طباعة

نادي المالكية وكما يحلو لعشاقه تسميته (فارس الغربية) والذي يعشق الكرة حتى النخاع وتعشقه جماهيره إلى حد المتيم من العشق الكبير ويمتلك جماهيرا من الطراز الأول في المساندة الفعلية حتى في الظروف الصعبة.

والأهم من ذلك لديه عناصر وإن كانت يفتقر إلى الخبرة ولكنها تحمل في نفسها الطاقة الفنية والمهارية والرغبة في تحقيق الفوز وبالتالي كل الصعوبات تبقى هامشيه في ظل وجود سلاح الروح القتالية بقيادة وطنية من أهالي القرية الذي عرف كيف يتعامل مع أبنائها بالصورة الحضارية، فاستطاع أن يكتب التاريخ لهذا النادي على رغم الإمكانات المالية وسوء البنيه التحتية وظروف بيع اللاعبين للأندية الأخرى في البحرين أو خارجها. وبالتالي أثبت هؤلاء الشباب ومن خلفهم مجلس الإدارة والجماهير بأنهم الأجدر في البقاء مع الكبار بهذه الظروف الصعبة ولكن التحدي منذ البداية كان موجوداً بهدف البناء والبقاء ولم يتزلزل الفريق على رغم مشاكله الأولية حتى أدرك الجميع بأن التعاون هو السمة التي تقوده إلى الهدف المطلوب. وهذا ما تحقق للفارس الغربي ولجماهيره التي لا تقف عند حد المالكية فقط، بل هي تعشق نجومها التي هاجرت إلى الأندية الأخرى وتتابعها بكل شوق كبير، بل تفرح عندما تحقق أنديتها الانتصارات وتبعث لها آيات التبريك. ولنجوم المالكية في المنتخب الوطني اهتمام خاص ومتابعة خاصة من قبل هذه الجماهير عندما يكون لها الأثر الكبير في رفع علم المملكة، فهذه الجماعة التي أحبت وطنها وأحبها تخرج عن مألوف الأندية في تمجيد نجومها الذين هاجروا من فريقها ليظل قلبها دائماً يهتف بأسمائها.

القيادة الوطنية في التدريب، والتي رفع رايتها ابن القرية سيدعيسى حسن الذي أثبت للجميع بأنه كفاءة وطنية تستحق الاهتمام من قبل الجميع وخصوصاً المؤسسة العامة للاستفادة من خبراته وابتعاثه إلى دراسات عليا في علم التدريب، لأنه خامة جيدة قابلة للتطوير والاستفادة منها مستقبلا في المنتخبات الوطنية. هذا الرجل قاد فريقه المالكية على رغم الظروف الصعبة لأن يبقى ضمن العشرة الكبار في الدرجة الأولى للموسم المقبل بفريق جله من الوجوه الشابة التي تلعب لأول مرة في الفريق الأول مع الاستفادة من عناصر الخبرة في أوقات أفادت الفريق كثيراً، وساعده في المهمة تلك الوجوه الشابة داخل المستطيل الأخضر متسلحه بسلاح الروح القتالية في كل المباريات واستطاعت أخيراً أن تكون مع الكبار في موسم آخر، ليؤكد أبناء الفارس الغربي بأنهم أجدر وأهل لهذا البقاء على رغم الظروف التي مر بها هذا الموسم. فما عسى هذا الفريق أن يفعله في الموسم المقبل. «الوسط الرياضي» رصد انطباعات مدرب الفريق سيدعيسى حسن في مشواره الصعب مع الفريق ودور الإدارة بقيادة ربانها جاسم عبدالعال في بلورة العمل الصعب إلى النتيجة السعيدة في آخر المطاف.

سر بقائنا جدية اللاعبين وكدت أستقيل لعدم وجودها

قال مدرب الفريق الأول للكرة بالمالكية سيدعيسى حسن إن إعداد الفريق في الموسم الجاري لم يكن جيداً نظراً لانشغال معظم اللاعبين في دوري الشركات والبعض الآخر صار يتهرب بتعمد عن حضور تدريبات الإعداد وهذا الأمر أثر بشكل كبير على وضع التشكيلة إلى مراحل قريبه جداً من بدء الموسم، أضف إلى ذلك الجدول الذي لم يكن مساعداً لنا إذ واجهنا في البداية الفرق الكبيرة والقوية ومن ثم المتأخرة وبعدها واجهنا الفرق المنافسة لنا في البقاء مع العشرة وبالتالي كانت هناك صعوبات كثيرة خصوصاً مع الإصابات ولكن الكثرة العددية في الفريق أوجدت لنا البديل الجاهز لدرجة أن آخر تدريب حضره 30 لاعباً من دون المصابين.

وأضاف «في البداية واجهتنا مشكلات كبيرة إذ لم تكن الجدية لدى اللاعبين خصوصاً كبار الفريق الذين لم يساعدوني ولم يساندوني بالصورة المطلوبة خصوصاً أنني كنت أبحث عن بناء فريق جديد من الوجوه الشابة ولكنهم رفضوا مقاعد البدلاء وأرادوا أن يكونوا مع الفريق أساسيين في كل المباريات. وهذا الأمر كان من أكبر الصعوبات التي واجهتنا ولكننا ولله الحمد استطعنا التغلب عليها عندما تفهم كبار الفريق ما نريده من هدف مستقبلي».

نعم فكرت في الاستقالة

وتابع: «نعم فكرت بالاستقالة وبجدية لعدم وجود الجدية وعدم وجود التعاون من كبار الفريق الذين أصروا بأن يكونوا أساسيين فشعرت حينها بأنني لن أستطيع أن أبني فريقاً من الوجوه الشابة. في البداية هناك لاعبون مؤثرون هاجروا عنه حتى حبيب نصيف أنا من قلت للإدارة أعطوه حريته في الانتقال لوجود البديل الجاهز ولكن ما كان يحز في النفس أن بعض اللاعبين لم يكونوا بالصورة الصحيحة وحتى الوجوه الشابة في البداية لم تتدرب بصورة سليمة وهذا ما جعلني أفكر في الاستقالة والابتعاد».

طلبت من لاعبي الخبرة مساندة الشباب

وقال أيضاً: «في الموسم الماضي كان هناك 8 لاعبين مع المحترفين لم يكونوا مع الفريق وصار معظمه جديدا ولكن كانت ثقتي باللاعبين كبيرة مع وجود الخبرة التي ساندتنا، وهوما أردته منهم بأن يقفوا مع الوجوه الشابة لكي تقف على أرجلها بثبات وتبنى بالشكل السليم. وهذا الموسم كان هدفنا البقاء وصرنا بعد ذلك نحمل هدف البقاء مع العشرة في الدرجة الأولى وكنا مصممين على البقاء بفضل حيوية الشباب والأهم من ذلك على الإدارة أن تظهر هدفها في الموسم المقبل في ظل هبوط فريقين حتى يكون البقاء مع العشرة متواصلاً».

جدية اللاعبين سر بقائنا مع العشرة

وأضاف «أنا أعتقد أن جدية اللاعبين هي أهم سبب في بقاء الفريق مع العشرة للدرجة الأولى ولابد الآن من الاهتمام بهذا الفريق ولابد من معرفة أهمية وجود محترفين من عدمها ولابد إذا كانت الإدارة تود التعاقد مع محترف أن يكون أفضل من اللاعبين المحليين ليكون لها سنداً وليس مجرد محترف يأخذ مال النادي ومن ثم يتصرف من دون فائدة».

الفريق واصل عطاءه بمكافآت رمزية ولكنه كان أكبر من ذلك بعطائه وجديته التي جعلته يصل إلى هذه الرحلة.

أكد مدرب الفريق الأول للكرة بنادي المالكية سيدعيسى حسن أنه لا يفكر في تجديد عقده مع الفريق الأول للموسم المقبل وأنه مصر على موقفه بهذا الشأن مستدركاً بالقول «إنه سيكون في النادي مع فريق فئة الشباب ولكن لن يكون مع الفريق الأول». وأضاف «العمل مع الفريق الأول يأخذ الكثير من الأمور الصحية مع بذل المجهود المضاعف والوقت الكبير مع فريق العمل الواحد في الجهازين الفني والإداري وحتى لو أصرت الإدارة على بقائي فأنا أصر أيضاً على عدم تجديد العقد مع الفريق الأول». ومن ناحيته أكد رئيس النادي جاسم عبدالعال أن «النادي متمسك بسيدعيسى بل إن وجوده في الرئاسة مرتبط بوجود سيدعيسى في الفريق الأول ومتى ما ابتعد منه فأنا أيضاً سأرحل من النادي».

وأضاف «مازالت الثقة بسيدعيسى موجودة ولن نجد كفاءة كما هي موجودة في سيدعيسى، فهو قد يواجه ضغوطاً في موقعه إلا أن الثقة به كبيرة ولابد له أن يقبل التحدي وعلينا تهيأته لهذا الأمر، وأكرر بوضوح أن بقائي في رئاسة النادي مرهون ببقاء سيدعيسى في الفريق الأول في الموسم المقبل».

سيد هادي الموسوي - الوسط

 



عدد الزيارات: 589