نبذة عن النادي الهيكل الإداري اتصل بنا راسلنا
أخبار عامة أخبار ادارية مقالات أنشطة وفعاليات جوالة المالكية فريق الأول فريق الشباب فريق الناشئين فريق الأشبال
أعلن هنا
شاشة النادي لم يتم اضافة اي فيديو حتى الآن

جداول وارقام

 



عداد الزوار
اجمالي الزوار 133807
المتواجدون الآن 8
التاريخ 23-01-2018
 

الملكاوي من العشرة المبشرين بالاولى

التاريخ:2009-05-08 - القسم: فريق الكبار (الأول)

طباعة

قال الفارس الأخضر الملكاوي كلمته العليا وأعلن عن نفسه ضمن العشرة الكبار الذين سيلعبون دوري الدرجة الأولى الموسم المقبل وذلك بعد فوزه المستحق يوم أمس على فريق الحالة بهدفين مقابل لاشيء جاءا برأسية اللاعب موسى عبدالأمير في الدقيقة 28 من زمن الشوط الثاني والبديل اللاعب سيد صادق حميد قبل نهاية المباراة بدقيقة، ليرتفع رصيد الفريق إلى 29 نقطة وضمن البقاء فيما بات فريق الحالة يحتاج للفوز في مباراتيه المتبقيتين أمام فريق قلالي وفريق البسيتين كي يلعب مباراة فاصلة لتحديد البقاء مع فريق الحد وهذا بشرط أن يكون فريق المنامة فائزاً على فريق الاتفاق يوم الأحد المقبل، بينما في حالة خسارة فريق الحالة أي نقطة فسيهبط للدرجة الثانية إذ أنه يمتلك 22 نقطة حالياً. في الشوط الأول من المباراة لم يقدم فيه الفريقان المستوى المأمول على الرغم من أهمية المباراة ودورها الكبير في تحديد مصيرهما في البقاء ضمن العشرة الكبار من عدمه، حيث غاب الحماس وغابت الروح القتالية التي يجب أن تكون حاضرة في مثل هذه المباريات ولكن ربما حساسية المباراة جعلت الضغوطات كبيرة على لاعبي الفريقين. وكان فريق المالكية هو الأكثر سيطرة على الكرة وبالذات في منطقة الوسط ولكن الفعالية الحقيقية على مرمى الحارس الحالاوي إياد ناصر لم تكن كما يجب من قبل رفاق القائد الملكاوي جعفر درويش الذي كان يميل كثيراً للأمام مع وجود تباعد من المهاجمان أحمد يوسف وموسى عبدالأمير من أجل خلق ربكة في صفوف الدفاعات الحالاوية، لكن الفريق لم ينجح في ذلك بسبب عدم وجود مساندة كافية من قبل لاعبي وسط فريق المالكية وأيضاً في ظل عدم تقدم الحالاويين كثيراً للأمام، حيث كان البرتقالي يعتمد في الغالب على إغلاق المنطقة الخلفية مع التحول للأمام عبر الهجمات المرتدة التي لم تشكل أي خطورة على مرمى الحارس الملكاوي سيد جعفر حبيب، وظل اللاعب يوسف زويد أسيراً للرقابة الدفاعية لوقت طويل من هذا الشوط ولم تتضح خطورته، وكانت هنالك محاولات قليلة للفريق الملكاوي في هذا الشوط وأبرزها كرة اللاعب جاسم محمد العالية الأمامية من خطأ لفريقه وكادت أن تُغالط الحارس إياد ناصر الذي أبعدها في النهاية لركلة ركنية، فيما لعب اللاعب محمد درويش كرة رأسية مرت بجوار القائم الأيسر الحالاوي وعدا ذلك لم نشهد أي هجمات للفريقين وانتهى الشوط بالتعادل السلبي. الشوط الثاني لم يختلف الوضع في الشوط الثاني كثيراً عن الشوط الأول وخصوصاً في البداية، حيث ظل فريق المالكية هو المسيطر الأكبر على الكرة وخصوصاً في المنتصف مع تراجع حالاوي واضح، وعلى ما يبدو أن الحالاويين كانوا يلعبون من أجل التعادل فقط، إذ كانوا متقوقعين في المنطقة الخلفية أكثر الأحيان دون اللجوء لمهاجمة المرمى الملكاوي الذي ظلت الخطورة غائبة عنه طيلة الوقت، فيما كاد فريق المالكية أن يفتتح التسجيل عند الدقيقة 13 حينما وصلت كرة عرضية لأحمد يوسف هيأها لنفسه وواجه بها المرمى وسددها أرضية أبعدها الحارس إياد بنجاح تام، وأتت لحظات الفرح والحسم للفارس الأخضر في الدقيقة 28 حينما لعب اللاعب محمد درويش كرة عرضية من الجانب الأيمن وصلت لرجل الفرح اللاعب موسى عبدالأمير الذي لعبها برأسه مباشرة سكنت المرمى الحالاوي، ولم يحرك فريق الحالة ساكناً بعد هذا الهدف ولم تكن لديه محاولات فعلية للتعادل بل بالعكس تعقدت أموره جراء طرد المدافع محمد خليل حاجي لحصوله على البطاقة الصفراء الثانية، وفي الدقيقة الأخيرة ومن هجمة مرتدة وصلت الكرة فيها للبديل سيد صادق حميد الذي واجه المرمى تماماً ووضعها في الشباك، وفي الوقت بدل الضائع حصل اشتراك بين مدافع ملكاوي والحالاوي محمد البناء احتسب على إثرها الحكم ركلة جزاء حالاوية أضاعها البديل دعيج ناصر، حيث سدد الكرة في القائم الأيسر لتنتهي المباراة ملكاوية بهدفين دون رد. أدار اللقاء بنجاح تام الحكم الدولي صلاح العباسي الذي أخرج المباراة لبر الأمان وبمساعدة الحكمان الدوليان يوسف الوزير وإبراهيم سبت والحكم الرابع الدولي جعفر الخباز، واحتج الملكاويون على ركلة الجزاء الحالاوية لكنها لم تكن واضحة لدينا.



عدد الزيارات: 870